اعراض حساسية الأنف

نقدم لكم فى هذه اعراض حساسية الأنف

ونحن فى دار مسنين نحرص دائما على مساعدة اهالينا فى الدار

ونقدم لكم اعراض حساسية الأنف

حساسية الأنف:

تحدث بسبب ردة فعل الجهاز المناعي تجاه بعض المهيجات أعراضها تشبه أعراض الإنفلونزا لكنها تختفي بزوال المهيج الإصابة بأي نوع من أنواع الحساسية هو عامل خطورة للإصابة بها يركز العلاج على التخفيف من الأعراض وليس علاج الحساسية نفسها الابتعاد عن المهيجات من أهم سبل الوقاية من حساسية الأنف.

تعريف حساسية الأنف:

هي التهاب للأغشية المبطنة للأنف وتحدث عند تنفس أو استنشاق إحدى المواد التي يتحسس منها المصاب حيث تبدأ مجموعة من الأعراض بالظهور خلال دقائق من التعرض  لهذه المواد ويمكن أن تؤثر في النوم القدرة على العمل والتركيز في المدرسة.

الفرق بين حساسية الأنف ونزلة البرد أو الإنفلونزا:

* تستمر حساسية الأنف طوال فترة التعرض للمهيج أما البرد أو الإنفلونزا فتستمر لمدة 3-7 أيام.
* حساسية الأنف لا تسبب ارتفاعًا بدرجة الحرارة بعكس البرد أو الإنفلونزا.
* الإفرازات الأنفية من حساسية الأنف رقيقة ومائية في حين رشح الأنف من البرد أو الإنفلونزا تكون أكثر سمكًا.
* الحكة هو شائع مع حساسية الأنف وليس شائعًا مع البرد أو الإنفلونزا.

الأسباب:

* العامل الوراثي حيث إنه إذا كان أحد الأقارب مثل الأب
الأم أو الأخوة مصاب فإن معدل الإصابة بالحساسية يرتفع.
* حبوب اللقاح والطلع هو المثير الرئيس لحساسية الأنف فعند تواجده في الهواء وبالأجواء الحارة والجافة ووقت هبوب الرياح وأثناء مواسم تلقيح بعض النباتات فإن نسبة انتشار الأعراض تزداد بعكس الرطوبة والأجواء الباردة والممطرة التي تقل ظهور الأعراض فيها ويختلف ظهور الأعراض من شخص لآخر ومن منطقة لأخرى.
* المواد المهيجة للحساسية في البيئة المحيطة كشعر الحيوانات الأليفة والغبار والعفن وبعض أنواع الدخان أو الروائح.

الأعراض:

* العطاس.
* السعال.
* رشح الأنف.
* انسداد الأنف.
* انتفاخ تحت العينين.
* صداع الرأس.
* التهاب الحلق.
* عيون دامعة حمراء أو متورمة.

متى تجب رؤية الطبيب:

* إذا لم تتحسن الأعراض ولم يتم التحكم بها خلال 2-4 أسابيع أو بدأت الأعراض بالتأثير على الإنتاجية وأداء المهام.

التشخيص:

يسأل الطبيب عن تاريخ العائلة والتاريخ الشخصي المتعلق بالحساسية ثم سيقوم بفحص نسيج الأنف الداخلي للتأكد من عدم وجود تورمات أو التهابات
وقد يلجأ إلى استخدام منظار الأنف عند الحاجة.

عوامل الخطورة:

هنالك عدة عوامل قد تزيد فرصة الإصابة بحساسية الأنف مثل:
* الإصابة بنوع آخر من الحساسية (مثل: الربو، الاكزيما … وغيرهما).
* إصابة أحد أفراد العائلة بأي نوع من الحساسية.
* الاتصال المباشر والمستمر بمهيجات الحساسية سواء في بيئة العمل أو المنزل.

المضاعفات:

إهمال علاج أعراض الحساسية يؤدي إلى حدوث المضاعفات التالية:
* سوء حالة الربو.
* التهاب الجيوب الأنفية.
* التهابات قناة الأذن الوسطى.

العلاج:

يركز علاج الحساسية الأنفية على التخفيف من الأعراض وليس علاج الحساسية نفسها، ويشمل:
العلاج الدوائى (بوصفة من الطبيب):
* مضادات الهستامين (أقراص أو بخاخات أو قطرات).
بخاخ الستيرويد. مضادات الاحتقان (أقراص أو قطرات).

العلاج المنزلي:
* استخدام المحلول الملحي لغسل الأنف عندما تكون الأعراض خفيفة ويمكن شراؤه من الصيدلية أو القيام بصنعه بالمنزل.

2 thoughts on “اعراض حساسية الأنف”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *