اعراض مرض الزهايمر لدي كبار السن -دار المسنين

الأعراض:
المرض عادة يبدأ بتدريجياً وأول أعراض المرض هو نسيان أشياء حديثة من الذاكرة على المدى القصير
مثلاً: أن ينسى الشخص إطفاء البوتاجاز أو لا يتذكر نوع الأدوية التي تناولها هذا الصباح
وكما تحدث أيضاً تغييرات صغيره في الشخصية مثل: العزله عن المجتمع أو تزدات درجات الكسل والخمول
وفي المراحل المتأخرة من المرض
يشكي المرضى من اضطرابات في التفكير المجرد والتعامل مع الأموال والأرقام عند دفع الفواتير
ويجدون صعوبة فيما يقرؤونه وكذلك في تنظيم جدول أعمالهم اليومي وقد يصبحون أكثر تعرضاً للعصبيه
والاستثارة والشجار وكما لا يهتمون كثيرا بمظهرهم الخارجي
وفي المراحل الاولي من الإصابة بمرض الزهايمر يكون المرضى المصابون به
من أكثر الناس عرضة للإصابة بالاكتئاب
وقد تتدهور حالتهم عند تناولهم الدواء أو إذا كانوا يعيشون في بيئة غير مناسبة
وكما أن نسيانهم لأصدقائهم وآبائهم يزيد من معاناتهم
كما إن الخرف وهو أحد أعراض المرض يصحبه تدهور في العمليات العقلية
والحكم على الأمور والسيطرة على التصرفات كما يتميز بتغييرات في الذاكرة والشخصية
وكل ذلك يظهر في المرحلة الثانية من مرض الزهايمر
ويوجد عدد من الأمراض تسبب الخرف ولكن مع كبار السن
فإن مرض الزهايمر هو السبب الأكثر شيوعا لظهور الخرف
وإن المرضى المصابين بالخرف يفقدون قدرتهم على قراءة بعض الكلمات
كما انهم يعجزون عن تحديد التاريخ أو فصول السنة
وكذلك ينسون الذكريات الحديثة بل وينسون حقباً زمنية بأكملها
ذلك أن مريض الزهايمر يحاول تبرير الحقائق التي بدأت تضعف وتختفي
وقد يصاب مرضى الزهايمر بنوبات من البكاء الطويل ويسهل إثارتهم وإثارة قلقهم وشكوكهم بل
ويتطور الأمر ويصابون بأعراض لها علاقة بالتخيلات وذلك فيما يخص الأشياء المسروقة أو المخبأة
وقد تنتابهم شكوك أن طعامهم مسمم ويصابون بأرق ونوم متقطع بل وقد يمشون أثناء نومهم
وفي المراحل الأخيره يبدأ مرضى الزهايمر بفقد عملية التنسيق الجسدي (التوافق بين حركات الجسم المختلفة)
ويحتاجون لمن يساعدهم عند ارتداء ملابسهم أو أخذ حمام وتدريجياً تزداد عندهم حالة عدم التعرف
على أفراد عائلتهم وأصدقائهم رغم أنهم ما زالوا يبتسمون ويضحكون ويستمتعون بالصحبة
وتظل النواحي الجسديه في حالة فشل وعجز ويزداد ذلك حتى يصبح مجرد المشي مستحيلا
وفي النهاية يفقد مريض الزهايمر قدرته على فهم الحقائق بل وينفصل عن الواقع
ويصبح بحاجة لرعاية مستمرة

تشخيص مرض الزهايمر:
أكدت البحوث ان كل المرضى الذين يعانون من مرض الزهايمر
تحدث لهم تغييرات ميكروسكوبية في المخ وتسمى لويحات وليفات عصبية
وهي تنشأ نتيجة موت بعض خلايا المخ وان السبب النهائي للموت المبكر لهذه الخلايا الدماغية
لم يعرف حتى الآن إلا انه بسبب نمو هذه اللويحات في أعماق المخ لا يقوم الأطباء بفحصها
ولذلك يجب على الأطباء ان يراجعوا بدقة الاعراض التي تصيب الشخص ويسجلوا التاريخ الطبي للمريض بكل دقة
والمفروض ألا يقوم الأطباء النفسيون والأطباء الآخرون بتشخيص احتمالات وجود الزهايمر إلا بعد فحص دقيق للمريض
من النواحي الطبية والنفسية والعصبية وإجراء تقييم دقيق لها بعد استبعاد الظروف والاعراض الأخرى التي تشابه اعراض الزهايمر
ولقد أكدت المراكز الطبية المعترف بها والمتخصصة في الزهايمر ان تشخيصها السريري قد يكون دقيقاً بنسبة %90 أو أكثر

رعاية مسنين
دار مسنين البيت بيتك لرعاية المسنين , دار مسنين,رعاية مسنين,أفضل دار مسنين فى مصر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *