مشكلات التغذية عند كبار السن -دار مسنين

يحتاج المسنون بشكل أكبر إلى الخدمات الصحية لأن هذة الفئة من المجتمع أكثر عرضة للإصابة بالأمراض ويمر كذلك في مرحلة الشيخوخة
التي تؤثر على تركيبة الأنسجة في الجسم. كل هذا يؤثر على وضع التغذية وعلى فقدان الشهية عند كبار السن
تعرف حالة سوء التغذية بأنها عدم التوازن بين استهلاك الغذاء وبين المتطلبات الغذائية من البروتينات والمركبات الغذائية الأخرى
مما يؤثر على عمليات الأيض ويسبب خللا وظيفيا، إضافة إلى انخفاض كتلة الجسم والتأثير بشكل سلبي على قدرة الجسم على التعافي من الأمراض.
تشكل الأمراض في الدول المتطورة، العامل الرئيسي لسوء التغذية لدى المسنين. أي خلل، سواء كان حادا أو مزمنا
من الممكن أن يؤدي إلى سوء تغذية أو إلى تفاقم حالة قائمة من سوء التغذية. من الممكن تقسيم العوامل التي تؤدي إلى سوء تغذية وفقدان الشهية عند كبار السن إلى ثلاث مجموعات أساسية:
1. أسباب طبية – فقدان الشهية مشاكل في الأسنان، عسر البلع، أمراض، عدوى، إعاقة جسدية، تناول الأدوية وغيرها.
2. أسباب اجتماعية – الوحدة، صعوبة اقتناء الطعام والحالة المادية.
3. أسباب نفسية وعقلية – الخرف، الاكتئاب والثكل.
هنالك حالة من سوء التغذية تسود في العديد من المؤسسات الصحية في العالم. في المستشفيات في انحاء العالم تتراوح نسبة سوء التغذية بين 20% و 50%. أما في الدول الأوروبية
فإن المعطيات تشير إلى ما يلي: تتراوح نسبة سوء التغذية عند المسنين في المجتمع بشكل عام بين 37% – 40%، بينما تتراوح
نسبة سوء التغذية في وحدات العلاج البيتي بين 15% – 25%، وفي دور رعاية المسنين بين 20% – 25%.
هنالك تأثير سلبي لسوء التغذية وفقدان الشهية عند كبار السن على قدرة الشخص المسن على التعافي من العمليات الجراحية
من الأمراض والإصابات، بما في ذلك حصول خلل في عمل جهاز المناعة، سوء التئام الجروح، ارتفاع نسبة المضاعفات والتلوثات بعد العملية
ارتفاع في خطر التعرض للأمراض، خلل في عمل العضلات، الحاجة إلى وقت أطول من الرقود في المستشفى يزيد بنحو 10% – 70% بالمعدل وكذلك ارتفاع في نسبة الوفيات
وتؤدي اطالة وقت الرقود في المستشفى وتكثيف العناية بالمرضى، أيضًا، إلى زيادة التكاليف المادية. على سبيل المثال، التكلفة السنوية لمعالجة عواقب سوء التغذية في انجلترا، تصل إلى 7,3 مليار جنيه استرليني.
مفتاح النجاح في معالجة سوء التغذية هو أن يتم الكشف عن المرضى الذين يعانون منه، أو يعانون من عوامل الخطر للإصابة بسوء التغذية
ثم الوصول إليهم ومعالجتهم في أسرع وقت
يجب فحص ثلاثة عوامل تساهم في الكشف عما إذا كان المريض معرضا لخطر الإصابة بفقدان الشهية وسوء التغذية أم لا:
1. هل يعاني المريض من انخفاض الوزن ؟
2. هل يعاني المريض من انخفاض الوزن بصورة لا إرادية، أي فقدان 5% من الوزن في الأشهر الثلاثة الأخيرة أو فقدان 10% من الوزن في نصف السنة الأخيرة؟
3. هل حصل تغيير في الشهية عند المريض أو انخفاض في استهلاك الغذاء؟
إذا كانت الإجابة على واحد من الأسئلة التي ذكرت أعلاه بالإيجاب، فيجب الاستمرار في تقييم الوضع الغذائي لدى المريض لكي يكون بالإمكان توفير الدعم الغذائي السليم له

رعاية مسنين
دار مسنين البيت بيتك لرعاية المسنين , دار مسنين,رعاية مسنين,أفضل دار مسنين فى مصر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *