012 758 644 49 || 010 033 366 30

فوائد اليانسون

التحسين من حالات المرضى المصابين بعسر الهضم الوظيفي ، وجدت دراسة عام 2014 أن تناول المصابين بعسر الهضم لمطحون اليانسون ساهم في تحسين نوعية الحياة لدى هؤلاء الأشخاص ، كما ذكرت دراسةٌ أُخرى في عام 2015 وأجريت على الأشخاص الذين تظهر لديهم أعراض عسر الهضم أنّ استهلاكهم لمطحون اليانسون بعد كلّ وجبةٍ رئيسيّةٍ قد ساهم في التقليل من هذه الأعراض.

التخفيف من الآلام المُرافقة لمرضى متلازمة القولون المتهيّج ؛ حيث وجدت دراسةٌ عام 2016 أنّه يمكن لتناول كبسولات زيت اليانسون أن يُخفّف من أعراض متلازمة القولون المتهيّج؛ كألم البطن، والانتفاخ، والإسهال، وشدّة الإمساك، والصداع، والتعب، والارتجاع المعديّ المريئيّ وصعوبة التبرُّز، وتحسين نوعيّة الحياة، لكن ما تزال هناك حاجةٌ للمزيد من الدراسات حول كيفية تأثيره.

التحسين من الأعراض المُصاحبة لمرض الربو الأرجيّ وهو الربو الناتج عن ردّ فعل تحسّسي، وقد أشارت دراسة أولية عام 2003 إلى أنّه يمكن للمُستخلص المائي الذي يحتوي على اليانسون ومجموعة أُخرى من الأعشاب أن يُثبّط إفراز الهستامين الناتج عن تحفيز الخلايا كيميائيّاً ومناعيّاً في الدراسة، ممّا أدى إلى التحسين من اضطرابات النوم، وشدّة السُعال وعدد مرات تكراره لدى المرضى، وتحسين مؤشرات قياس التنفس، مثل؛ مستوى السعة الحيوية للهواء التي يستطيع الجسم إخراجها بعد استنشاق أكبر كمية من الهواء بالشهيق .

التخفيف من الإمساك وجدت دراسة عام 2010 وأجريت على الأشخاص الذين يعانون من الإمساك أنّ تناول إحدى المركبات التي تحتوي على اليانسون وغيره من الأعشاب يمتلك تأثيراً مُليّناً يخفف من الإمساك، وذلك من خلال تحسين وظائف الأمعاء، وزيادة عدد مرات الإخراج.

التقليل من الاكتئاب عند مرضى متلازمة القولون المتهيّج وجدت دراسة عام 2017 أنّه يمكن لتناول كبسولات تحتوي على زيت اليانسون أن يُحسّن من أعراض الاكتئاب الخفيف إلى المتوسط والذي يشيع حدوثه لدى الأشخاص الذين يُعانون من متلازمة القولون المتهيّج، ولكن ما زالت آلية تأثير هذا الزيت غير واضحة، وبالتالي فإنّ هناك حاجة للمزيد من الدراسات لتأكيد ذلك.

التقليل من مستويات سكر الدم لدى مرضى السكري: حيث أشارت دراسةٌ عام 2018، والتي أُجريت على مرضى السكري إلى أنّ تناول مكمّلات بذور اليانسون يمتلك تأثيراً خافضاً لمستوى السكر والدهون الدم، إضافةً إلى أنّه مُضاد لعمليّة التأكسد، وبالتالي فإنّه يُعدُّ من الأطعمة التي تُحسّن الصحة، وتساعد على تقليل التوتر والاكتئاب الناجم عن الإصابة ببعض الأمراض كالسكري، ومن جهةٍ أخرى يجدر التنبيه إلى أنّه يُنصح عند استهلاك اليانسون من قِبل مرضى السكري بالانتباه لمستوى سكر الدم، ومراقبة مؤشرات انخفاضه.

التقليل من التشنُّجات وجدت دراسة عام 2007، أنّه يمكن لمُستخلص اليانسون أن يساهم في عمليّة استرخاء العضلات من خلال تثبيط الانقباض الناتج عن الأسيتيل كولين ، وهذا يُفسّر هذا سبب استخدام اليانسون قديماً كعامل مخفف للتشنُّجات.

يمتلك تأثيراً مُضاد للفطريات أشارت دراسة عام 2005 إلى أنّ زيت اليانسون أظهر نشاطاً قويّاً مُضاد للفطريات تجاه الخميرة، والفطريات الجلديّة.

يمتلك تأثيراً مُسكناً للآلام: وجدت دراسةٌ عام 2006، والتي أُجريت على الحيوانات أنّ مُستخلص زيت اليانسون يمتلك نشاطاً مُضاداً للالتهابات ومُسكّناً للآلام.